ads

فرنسا تغرّم "فيسبوك" 128 ألف يورو لهذا السبب!

فيسبوك
فيسبوك


قررت السلطات الفرنسية تغريم شركة الفيسبوك مبلغ (128،000 يورو) بسبب ما وصفته بـ "التتبع غير العادل" لمستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي الأضخم في العالم.


وانتقدت السلطات الأوروبية مرارا وتكرارا استخدام الشركة الأمريكية للبيانات الشخصية، وكانت أشدها من منظم البيانات الفرنسية، ونظيره الهولندي، واللذان انتقدا قيام الفيسبوك بكسر قواعد الاتحاد الأوروبي.


وقد قضت السلطات الفرنسية بالإضافة إلى الهيئات التنظيمية في إسبانيا وألمانيا، عامين في التحقيق فيما إذا كان فيسبوك قد أبلغ مستخدميه عن كيفية جمع البيانات من عدمه.


وقال منظم البيانات الفرنسي (الهيئة المسؤولة عن تنظيم الاتصالات الفرنسية) إن الفيسبوك يقوم بجمع وتصنيف بيانات المستخدم "دون وجود أساس قانوني" و "دون الحصول على موافقة صريحة"، وقال إن الشبكة الاجتماعية تمكنت من تتبع المواقع التي يزورها المستخدمون عندما يغادروا الفيس بوك دون علم المستخدمين.


وفي حال إقرار اللائحة العامة لحماية البيانات الأوروبية خلال الفترة المقبلة، فمن المتوقع أن يتم فرض غرامة على الشركات التي تنتهك تلك اللوائح بنسبة 4% من إيراداتها العامة أي في حالة الفيسبوك حوالي 1.1 مليار دولار.


ولم تطلب السلطات الفرنسية من فيسبوك إجراء تغييرات خاصة، من جانبها قالت الشركة انها تلتزم بقانون حماية البيانات بالاتحاد الاوروبى، وانها جعلت التغييرات فى الآونة الاخيرة اكثر شفافية، بيد انها لم تذكر ما اذا كانت ستستأنف ضد الغرام من عدمه.


واضاف بيان الشركة: علمنا بقرار نيل الذي نختلف معه بكل احترام، فنححن نقدر خصوصية الآخرين، ونعرف مدى خطورة انتهاكها.


وامتثلت فيسبوك منذ فترة طويلة لقانون حماية البيانات في الاتحاد الأوروبي، إلا أن اللوائح الجديدة للاتحاد الأوروبي من شأنها أن تؤدي لصدام جديد بين الجانبين.