ads

مفاجأة «صادمة».. «انستجرام» يؤدي لمشاكل نفسية خطيرة!

انستجرام - أرشيفية
انستجرام - أرشيفية


أثبتت الدراسات الحديثة، أن المراهقين والشباب الصغار، هم الأكثر تأثرًا بشكل سلبي بوسيلة التواصل الاجتماعي الشهيرة «انستجرام».

ويتأثر المراهقون بـ«الانستجرام»، وهو موقع التواصل الاجتماعي المتخصص في نشر الصور والفيديوهات من خلال الصورة السلبية التي يمكن أن يرسمها المستخدمون حول أنفسهم.


وأشارت الدراسات أن «إدمان» نشر الصور الشخصية على هذا الموقع، يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على صحتهم النفسية، من خلال رسم تصورات عن الشكل المثالي الذي يجب أن يبدوا عليهم في تلك الصور، وما يلزمه ذلك من إجراء تغييرات في الشكل، أو «تنحيف» الجسد لدرجات غير مناسبة قد تؤثر على صحتهم بشكل مرضي.


كما يمكن أن تؤثر الصور المنشورة على المقارنة الظالمة بين أصحابها والآخرين ما يؤدي لبعض المشاكل النفسية من الغيرة والحقد والضغينة بين الأصدقاء.


ويطرح الأطباء النفسيون مشكلة أخرى تتعلق بإدمان نشر الصور على هذا التطبيق، والتي تؤدي إلى مزيد من التطلعات للحصول على إكسسوارات وملابس النجوم التي تظهر في الصور المنشورة على حساباتهم بموقع التواصل الاجتماعي.


وفيما يتعلق بالصور التي يتم التقاطها بطريقة «السيلفي»، فهي تثير مخاوف الأطباء النفسيين من إصابة المستخدمين بالنرجسية والأنانية المفرطة، وحب الذات، مقابل تهميش الآخرين والتقليل من علاقاتهم الاجتماعية.