ads
ads

اعرفي الفرق بين حمل النساء في الـ 20 والـ 40

حمل
حمل


تبدأ سنوات الحمل منذ حيض الفتاة في الخامسة عشر، حتى انقطاعه تماما في الخامسة والأربعين، إلا أن ذروة فترة الحمل تكون بين سن العشرين والأربعين، ويختلف جسد المرأة الحامل خلال تلك الفترة شبكل كبير.

ففي مرحلة العشرينات يكون الجسم أقوى وأكثر قدرة على حمل الجنين، حتى أن العديد من الأطباء يرون أن الحمل النموذجي يكون في فترة العشرينات، خاصة في سن السادسة والعشرين، فحينها يكون خطر الإصابة بسكر الحمل، أو تسمم الحمل أقل.

بل إن الحمل في فترة العشرينات يؤدي إلى انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض في وقت لاحق من الحياة، كما يرى طبيب الولادة في مستشفي كاليفورنيا آلان غريفس، أن التبويض في تلك الفترة يكون أكثر، ويكون الحمل اسهل، ومعدلات الخصوبة مرتفعة، وخطر الإجهاض أقل من 12 في المئة، بالإضافة لانخفاض احتمال إصابة الطفل بمتلازمة داون أو وجود أي اضطراب جيني لدى الجنين.

أما في فترة الثلاثينيات فقد يكون منخفض المخاطر مثل الحمل في العشرينات، ومع ذلك، إذا ظهرت مشكلة طبية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري، ثم سيكون لديك المزيد من الزيارات المتكررة للطبيب.

وبعد منتصف الثلاثينات تكون الحاجة للعملية القيصرية أكبر، ويبدأ معدل الخصوبة في الانخفاض، وكذلك يزيد احتمال حدوث إجهاض، واحتمال إصابة الجنين بمتلازمة داون.

أما في فترة الأربعينات فيزيد معدل الإجهاض في هذا العقد إلى 51 في المئة، كما يوجد احتمال قوي بالإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، وتسمم الحمل، ومشاكل المشيمة، أو مرض السكري، بالإضافة إلى انخفاض معدلات التبويض، بالإضافة إلى زيادة الاجهاد والتعب بسرعة أكبر. 

ads