ads
ads

بالصور والفيديو.. القصة الكاملة لواقعة الاعتداء على منتقبات بمطعم «أم حسن»

مطعم أم حسن
مطعم أم حسن


فجرت واقعة "الاعتداء على منتقبات" بأحد أفرع مطعم "أم حسن"، جدلًا كبيرًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تصدرت الأزمة معظم صفحات نشطاء "الفيسبوك وتويتر" ، وشغلت معظم وسائل الإعلام.

الشرارة الأولى لقصة الاعتداء 

بدأت تفاصيل القصة، عندما كتبت  أحد أبطال المشاجرة على صفحتها وتدعى سلمى ابو الفضل، تدوينة  قالت فيها أنه تم الاعتداء عليها ومجموعة من زملائها في مطعم "أم حسن" في فرع أول عباس، وانتشر هذا "البوست" انتشار النار في الهشيم وفجر معه آلاف المتعاطفين .

وقالت  سلمى :"زي اي شوية اصحاب لمينا بعض وروحنا نفطر في محل Om Hassan | أم حسن الي فاول عباس" .

وأضافت: "دخلنا من الباب شوية منتقبات وكم واحدة مختمرة قاعدنا ونظرتهم لينا وتعاملهم غريب قولنا عادي واحنا بنفطر الكاشير جبلنا الفاتورة وقالته بنت مننا احنا لسه بناكل نخلص بس حاضر دقيقتين وجي بالفاتورة تاني وردينا عليه هو حضرتك عايزنا نقوم يعني ناكل طيب .. الساعة ٨ قومنا ندفع الحساب فمدير المحل خبط في بنت مننا واحتك بيها جامد فقالته من فضلك وسع كدا مينفعش ممكن تمر من مكان تاني قالها وطي صوتك وعلي صوته عليه فاخدنا شنطنا وقولنا نمشي فقلنا اصلكم مش محترمين انتوا والي لمينهم دول ومكانكم تاكلوا في الشارع انتوا منظر ناس تاكل في مطعم .. وسبلنا الدين وقالنا انتوا تاكلوا فالشارع بمنظركم دا " الي هو ايه منظرنا معرفش ".


وتابعت: "بالنص كدا ونزلنا السلم وباقي اصحابنا فوق لقينا صويت وصريخ طلعنا نجري لقينهم فكين حزمة البناطيل وبيضربوا في اصحابنا رجالة بشنبات بتضربنا اتحبس مننا حبة فالدور الي فوق وحبة فالدور الي تحت وحبة برا باب المحل لمدة ٤٨ دقيقة كان دمنا نشف ومعظمنا عنده كدمات كبيرة واصابات منها اصابات فالراس والدراع والجسم وضرب ع الوش والشلاليت .. اه دا حقيقي وكمان الزبابين اتبرعت وضربت مع ادارة المكان ... لانهم عارفين اننا في بلد مش هتعرف منتقبة تطلب فيها الامن لحد لانه لو جيه هياخدها" . 

 
بالصور والفيديو..
مشاجرة بين المنتقبات واختلاف روايات 

بعد ساعات قليلة  من انتشار الخبر، وتعاطف النشطاء مع المنتقبات، كتبت أحدى بطلات واقعة المشاجرة شهادتها، قلبت فيها التفاصيل رأسًا على عقب، كذبت فيه صديقاتها، واتهمتهن بتهويل الواقعة،  ليرد عليها زميلاتها "ضيعتي حقنا" .
بالصور والفيديو..
بالصور والفيديو..
بالصور والفيديو..
بالصور والفيديو..
مطاعم "أم حسن" ترد

الطرف الآخر للأزمة وهو مطعم أم حسن، اضطر للخروج من صمته للرد والدفاع  عن نفسه لاسيما مع تزايد وتيرة الغضب ضده، إذا أصدرت سلسة مطاعم بيانًا اتهمت  فيه المنتقبات بالاعتداء على العمال.


وأكدت، على احترام المطعم لجميع رواده وعدم وجود أي توجه سياسي للإدارة والعاملين بالمطعم بدليل قبول دخول المنتقبات.

وأضافت "أم حسن" في بيانها أن كل ما حدث أنه بعد طلب واحدة من المنتقبات مشرف الصالة، وأثناء عودة إحداهن من دورة المياه اصطدم بها مشرف الصالة دون قصد فسبته ووبخته، ورغم هدوء الأمر إلا أنه عند نزول المنتقبات على السلم للخروج قابلوا ذلك المشرف فانهالوا عليه بالسب والشتم".

وتابع: تسبب التصرف المشار إليه في إغلاق طريق النزول تماما وتصادف نزول ضيف وزوجته وأولاده البنين فطلبوا إفساح الطريق للنزول وقالوا لهن إن المشرف لا يقصد مضايقتهن فوبخوه فحدثت مشادة بينهن وبين الضيف وزوجته فانفعل الأخير ودفع إحداهن فانهلن بالتعدي عليه مما دفع أولاده للتدخل".

وأضاف البيان: "بعد تدخل إدارة المطعم لاحتواء الموقف حفاظا عليهن. وبعد انتهاء الأمر تم إخراجهن سالمات دون تعد من أي فرد من المطعم على إحداهن" مشيرا إلى إدارة أم حسن  تنأى بنفسها عن مشكلة مع عملائها المحترمين ونكن للجميع كل الاحترام والتقدير.

مقطع فيديو يوضح تفاصيل المشاجرة 

بعد اشتعال حرب  التصريحات ظهر مقطع فيديو، يضم  مجموعة من اللقطات التي رصدت المشاجرة بين طرفي الأزمة، وانقسم النشطاء حول مؤيد لموقف المطعم مستشهدا بالفيديو فيما تمسك الطرف الآخر بأن الفيديو يثبت حقوق البنات في التعدي عليهن.