ads

7 مشاكل صحية تكتسبيها بالوراثة من والدتك

7 مشاكل صحية تكتسبيها بالوراثة
7 مشاكل صحية تكتسبيها بالوراثة من والدتك


للآباء والأمهات الكثير من الأدوار في حياة أبنائهم، فهم لا يقومون بتربيتهم فقط، ولا يوروثوهم المال والعقارات فقط، بل يوروثهم أيضا الحالة الصحية العامة، وهو ما يمكن معه للآبناء أن يتوقعوا مستقبلهم الصحي من خلال أجساد آبائهم وأمهاتهم.

 

خاصة بالنسبة للنساء التي تحصل على كثير من الصفات الصحية من امهاتهن، مثل هشاشة العظام، حيث أن عامل الوراثة هو السبب الرئيس لإصابة 65% من الحالات بهذا المرض، وفيما يلي بعض الأمور التي يجب أن تلاحظيها في والدتك، حيث يمكن أن تنتقل لكي بعامل الوراثة..

1)    تجاعيد الجلد: أظهرت الأبحاث أن النساء تتنتقل لها شكل جلد والدتها بعامل الوراثة، بسبب ما يعرف بانهيار الكولاجين، حيث يبدأ في العمر الذي تفقد فيه والدتك هذا العنصر الحيوي في صحة الجلد، فإذا بدأت خطوط التجاعيد تظهر في والدتك في عمر الخمسين، فهو العمر الذي تبدأي فيه أنتي أيضا في فقدان نضارة الوجه.

2)    الصحة النفسية: يرى علماء النفس أن الاكتئاب يتم تشخيصه في النساء كما نتيجة للتقلبات الهرمونية واستجابة النساء للصدمات النفسية والإجهاد، ولكنها أيضًا ترتبط بالعناصر الوراثية حيث أن بعض الطفرات الوراثية المرتبطة الاكتئاب تحدث فقط لدى النساء، إذا كانت أمهاتهن تعاني من الاكتئاب.

3)    صحة العيون: قالت الأكاديمية الأمريكية لطب العيون إن النساء أكثر عرضة للإصابة بحالة الجلوكوما في العين، كما أنهن أكثر عرضة للإصابة في العين بسبب انقطاع الطمث، التي قد تؤدي لمتلازمة العين الجافة، وهو ما قد يكون بسبب مشاكل وراثية ترتبط بالأم.

4)    الصداع النصفي: هناك أسباب متعددة للصداع النصفي، أحدها حدوث تقلبات هرمونية، وتشير مؤسسة الصداع الوطني إلى أن من 70 إلى 80 في المئة من المصابين بالصداع النصفي لديهم قريب لديه نفس المشكلة، خاصة إذا كانت الأم، ولكن يمكن تجنب هذا المرض من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والنوم، وإدارة الإجهاد، وتجنب الكافيين.

5)    الإصابة بالزهايمر: فما يقرب من ثلثي الذين يعانون من مرض الزهايمر من النساء، وفقا لجمعية الزهايمر، كما وجد الباحثون روابط وراثية لمرض الزهايمر، فيذكر المعهد الوطني لأمراض الشيخوخة، أنه إذا كان لدى والدتك أو والدك طفرة جينية لمرض الزهايمر، فيمكن أن تصاب به الفتاة بشكل وراثي بنسبة 50%.

6)    الوزن وشكل الجسم ومستوى اللياقة البدنية: فالجينات التي ترثها الفتاة من والدتها تتضمن الوزن وشكل الجسم ومستوى اللياقة البدنية، فعلى الرغم من أنه يشيع لدى البعض أن نمط الحياة هو المؤثر في تلك الأمور، إلا أن الواقع أن الأمر يتطلب عناصر وراثية من الأم.

7)    أمراض القلب والسكري: قد يكون للمرأة وأمها نفس الخطر المماثل لأمراض القلب، وكذلك النوع الثاني من مرض السكري، وقد وجدت دراسة حديثة تم تقديمها في الجمعية الأمريكية لعلم الوراثة البشرية أن المتغيرات الجينية الموروثة لدى الأمومة تم تخزينها في النساء بشكل أكبر، وهو ما يمكن أن يؤثر على خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.