ads

تفاصيل تهديد وزير النقل لقيادات السكة الحديد بسبب تأخر القطارات

وزير النقل في اجتماعه بقيادات السكة
وزير النقل في اجتماعه بقيادات السكة الحديد
سعيد عبد الهادي


اجتمع الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، مع رئيس وقيادات هيئة السكك الحديد لنحو أربع ساعات لبحث أسباب تأخيرات وأعطال القطارات والتي تسبب العديد من المشاكل للركاب التي لا تستطيع أن تنهي مصالحها إلا من خلال السفر بالقطارات، خاصة في ظل ارتفاع وسائل النقل الأخرى نتيجة ارتفاع أسعار المواد البترولية.

واستعرض الوزير، خلال الاجتماع، الإحصائيات الخاصة بالأعطال والتأخيرات والتي أرجعها مسئولو السكك الحديد إلى تقادم العربات والجرارت الموجودة بالهيئة، بالإضافة إلى نقص قطع الغيار ومشروعات تجديد الإشارات.

 وطالب الدكتور هشام عرفات، بإيجاد الحل الفوري لهذه المشكلات، لافتا إلى أن تأخر القطار رقم 996 والمتوجه من القاهرة إلى أسوان عدة ساعات أمس، أمر غير مقبول على الإطلاق، وأنه لن يسمح بتكرار هذا الأمر لرفع المعاناة عن راكب القطار بسبب التأخيرات والأعطال وضرورة موافاته بنتائج التحقيق الذي تجريه الهيئة مع كافة مسئولي الصيانة والورش والتشغيل الذين تسببوا في هذه الأعطال الفنية، مشيرا إلى أنه لن يتسامح مع أي مقصر في حق المواطن وسيكون هناك عقاب رادع للمتسبب في هذا التأخير.

وأشار الوزير، إلى أنه في مثل هذه الحالات يجب الاعتذار للركاب وتوفير أتوبيسات لنقلهم إلى المحافظات، وأن يكون هناك خطة واضحة المعالم وسريعة التنفيذ للتعامل مع مثل هذه الأعطال.

 وأكد الوزير على ضرورة مراجعة منظومة الجودة بورش الصيانة، للتأكد من عدم خروج أي قطار من الورش إلا بعد التأكد التام من السلامة الفنية له بما يحقق السلامة والأمان للراكب، خاصة مع اقتراب عيد الأضحي المبارك وفي ظل ارتفاع درجة الحرارة ووجه بضرورة التعاون مع كليات الهندسة بالجامعات المصرية لرفع منظومة الجودة الشاملة بورش الهيئة.

وشدد وزير النقل على ضرورة الانتهاء بشكل فوري من التعاقد على 1000 عربة ركاب و100 عربة كهربة قوى والتى تأخر التعاقد عليها لما يزيد عن 7 سنوات، على أن يكون ذلك وفق خطة واستراتيجية واضحة لمنظومة الإحلال والتجديد بالسكة الحديد.

كما وجه الوزير إلى ضرورة  مراجعة منظومة التشغيل الخاصة بكافة الخطوط التى يقل نسبة الأشغال فيها عن 40 %، وإيقافها في حالة عدم توافر الجدوي الاقتصادية وسرعة الاتصال، والتباحث مع الهيئات والمؤسسات والشركات العالمية لتمويل مشروع تطوير منظومة الصيانة بحيث تكون شاملة تدريب العاملين على أحدث البرامج الفنية وتوفير قطع الغيار اللازمة للعربات والجرارات.