ads

مقترح لـ«الحكومة» يُشعل المواجهة بين الطيب وشريف إسماعيل.. فمن ينتصر؟

شريف إسماعيل - رئيس الحكومة
شريف إسماعيل - رئيس الحكومة
أحمد بركة


كشفت مصادر داخل قطاع المعاهد الأزهرية، عن وجود حالة من العزوف الشديد من جانب أولياء الأمور لإلحاق أبنائهم بالصف الأول الابتدائي الأزهري، هذا العام، حيث وصل عدد من تقدموا في بعض المعاهد الابتدائية إلى 15 طالبا فقط.


وأشارت المصادر، إلى انخفاض التحاق الطلاب بالتعليم الأزهري هذا العام مقارنة بالعام الماضي بنسبة تصل إلى 55 % حتى الآن، موضحة أن محافظات الوجه البحري تعد الأكثر انخفاضا، في حين شهدت محافظات الوجه القبلي ولأول مرة تراجعا في التحاق الطلاب بالتعليم الأزهري بنسبة 10 مقارنة بالعام الماضي.


وكشفت المصادر عن مفاجأة أخرى تتعلق بالإقبال الكثيف من أولياء الأمور الذين يرغبون فى تحويل أبنائهم إلى المدارس التابعة لـ«وزارة التربية التعليم»، وبخاصة من تلاميذ المرحلة الإعدادية فى رد فعل على ما واجهه طلاب الثانوية من صعوبات فى الامتحانات، ويتوقع أن تتخطى نسبة التحويل ١٥٪، بعد الإقبال الكثيف فى اليوم الأول، على الرغم من أنه مقصور على طلاب مراحل التعليم الأساسية، ولا يستفيد منه طلاب المرحلة الثانوية.


في السياق ذاته، عقدت مشيخة الأزهر اتفاقًا جديدًا مع وزارة التربية والتعليم لوقف حالات التحويل من المعاهد الأزهرية، ووفقًا للاتفاق الجديد، تم منع تحويل الطالب الحاصل على الشهادة الإعدادية من الأزهر إلى العام، وهذا الشرط لأول مرة يتم استحداثه ضمن قائمة شروط التحول التي وضعها الأزهر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، كذلك قصر التحويل على الطلاب المقيدين بصفوف المرحلة الابتدائية والصفين الأول والثانى الإعداديين المقيدين بهذه الصفوف فى العام الدراسى، ولا يجوز تحويل المقيدين بالصف الثالث الإعدادى أو المرحلة الثانوية فى ذات العام.


وكان من بين هذه الضوابط أن يتم تطبيق معايير السن المعمول بها على الطلاب الراغبين فى التحويل إلى الصفوف المناظرة، بكل من الجهتين دون استثناء من ذلك مهما كانت المبررات.


ومن بين الشروط التي وضعها الأزهر والتربية والتعليم، عدم السماح للطلاب الراسبين لمدة عامين على التوالى فى المعاهد الأزهرية أو الطلاب غير الحاصلين على الشهادة الابتدائية والذين نجحوا فى مسابقة القبول للصف الأول الإعدادى بالمعاهد الأزهرية، بالتحويل وأيضا ضرورة مراعاة النجاح فى اللغات الأجنبية الأولى ذات المستوى الرفيع واللغة الأجنبية الثانية بجانب دراسة مادة العلوم والرياضيات باللغة الأجنبية الأولى عند التحويل إلى المدارس الرسمية لغات والرسمية المتميزة.


ومن الشروط أيضا أنه لا بد من مراعاة امتحان الطلاب الراغبين فى التحويل فى القدر المقرر حفظه من القرآن الكريم بالإضافة إلى القدر المقرر حفظه من القرآن الكريم فى الصفوف الأدنى شريطة تحقيق نسبة استظهار لا تقل عن 70% مع الوضع فى الاعتبار امتحان الراغبين فى التحويل إلى الصف الثانى الإعدادى بالمعاهد الأزهرية فى القرآن الكريم شفويا وفى العلوم الشرعية والعربية المقررة على طلاب الصف الأول الإعدادى بالمعاهد الأزهرية تحريريا.


على الجانب الآخر رفضت مشيخة الأزهر الاقتراح الذي يناقش داخل الحكومة حاليا وتسعى وزارة التربية والتعليم لتطبيقه، والخاص بتحويل عدد من المعاهد الأزهرية، والتى تتجاوز 5 آلاف معهد في مختلف المحافظات، لـ«مدارس ابتدائي وثانوي وإعدادي».


وأرجعت وزارة التربية والتعليم ذلك لخلو بعض المعاهد من الطلاب أو احتوائها على عدد قليل منهم في حين يوجد عجز كبير في المدارس التابعة لها.


وأكد شيخ الأزهر الدكتور، أحمد الطيب، أن القانون يمنع تحويل المعاهد لمدارس عامة، وكانت وزارة التربية والتعليم قد قدمت منذ شهر يونيو الماضي مذكرة عاجلة لمجلس الوزراء تطالب بتحويل عدد من المعاهد لمدارس عامة، وهو القرار الذي ينتظر أن يصدره ويوافق عليه رئيس الحكومة، المهندس شريف إسماعيل، قبل بداية العام الدراسي الجديد خاصة في محافظات الشرقية والجيزة والقليوبية والمنوفية.


وفي إطار مناقشة أزمة التعليم الأزهري فقد أصدر الجهاز المركزى للمحاسبات تقريرًا حول حالة التعليم الأزهري جاء فيه أنه بلغ متوسط كثافة الفصل فى التعليم الأزهرى 30 تلميذا ومتوسط نصيب المدرس من الطلاب 14 طالبا لكل مدرس ومتوسط عدد الفصول بكل معهد 8 فصول، وبلغ إجمالى المعاهد الأزهرية 9147 معهدا منها 415 معهد رياض أطفال بنسبة 5% من إجمالي المعاهد الأزهرية، 3423 معهدا ابتدائيا بنسبة 37% من إجمالي المعاهد الأزهرية، 3024 معهدا إعداديا بنسبة 33% من إجمالي المعاهد الأزهرية، 1999 معهدا ثانويًا بنسبة 22% من إجمالي المعاهد الأزهرية، 286 معهد قراءات بنسبة 3% من إجمالي المعاهد الأزهرية.