ads

أحمد عبد الهادى: السيسى له رؤية إستراتيجية.. و«غصب عنه لازم يترشح للرئاسة»

الدكتور أحمد عبد الهادي - أرشيفية
الدكتور أحمد عبد الهادي - أرشيفية
هاجر محمد


قال الدكتور أحمد عبد الهادي، منسق حملة «معك من أجل مصر»، لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي في انتخابات 2018، إن الحملة لها عدة أهداف، أهمها كشف الستار عن المخاطر التي تواجهها الدولة، وتهيئة الشعب المصري لمواجهة التحديات سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، بالإضافة إلى دعم الرئيس السيسي، كدعم للوطن. متابعًا: «الحملة ليس هدفها دعم الرئيس في الانتخابات فقط؛ ولكن هذا الأمر جزء من أهداف الحملة التي ستكون عين المواطن البسيط؛ لإيصال قضاياه ومشاكله للرئاسة؛ لوضع الحلول لها، حتى لا يحدث نوع من الخلل بين الرئيس والمواطن».


وأضاف «عبد الهادي»، لـ«النبأ»، أن الحملة بدأت يوم 27 أغسطس الماضي، وشارك فيها أكثر من 18 حزبًا، إضافة إلى القوى السياسية الأخرى، وأنه يتم تشكيل لجان داخل القرى والنجوع؛ للتواصل مع المواطن البسيط، بصفة مستمرة خلال الفترة المقبلة، موضحًا أن الحملة ستبدأ في دعم الرئيس السيسي بمجرد قرب الانتخابات الرئاسية 2018.


وعن القوى السياسية والحزبية الداعمة للحملة، أكد «عبد الهادي»، أن منسق الحملة هو رئيس حزب شباب مصر، وشعارنا: «بلا إمكانيات تحركنا.. فحققا كل الإمكانيات»، ولكن دعمنا عدد من رؤساء الأحزاب مثل: «الدكتور ياسر رمضان، رئيس حزب الأحرار، والمستشار جمال التهامي، رئيس حزب حقوق الإنسان والمواطنة، واللواء مدحت الحداد، رئيس حزب حماة مصر، المهندس على فريج، رئيس حزب العربي للعدل والمساواة».


وأشار «عبد الهادي» إلى أنه لا يوجد رجال أعمال يدعمون الحملة، حيث إن الحملة تقوم على الجهود الذاتية، ويقودها شباب من مختلف المحافظات، وانتشرنا في عدد من المحافظات منها البحيرة، الإسكندرية، الفيوم، شمال سيناء، جنوب سيناء، الدقهلية، أسيوط، سوهاج، والأقصر، مؤكدًا أنه سيتم عقد لقاءات في كل محافظة لمناقشة أهداف الحملة للجماهير، بالإضافة إلى عقد اجتماعات شهرية في مقر الأحزاب الداعمة للحملة في القاهرة؛ لبحث الخطط القادمة.


وبالنسبة لتمويلات الحملة، نفى وجود تمويلات من أي جهة، قائلًا: «الحملة ليس لها تمويل نهائي؛ فتمويلها ذاتي تطوعي، والشباب الذين يقودون الحملة ينفقون عليها من أموالهم الخاصة، لعمل البنرات والاستمارات، ونمتلك نوعًا من التواجد والتنظيم والانتماء، وهو ما يعوضنا عن عدم وجود رجال الأعمال لدعم الحملة، بالإضافة إلى أن ذلك لا يخضعنا لقيود وضغوط من أحد».


ولفت منسق «معك من أجل مصر»، إلى أن أهداف الحملة مختلفة تمامًا عن الحملات الأخرى الداعمة للرئيس عبد الفتاح السيسي، ولكن نتمنى أن تظهر حملات مثلنا لخلق نوع من المنافسة وأجواء سياسية، مضيفًا: «ليس هناك أي اعتراض على الاندماج مع الحملات الأخرى، ولكن أرى أن حركة حملتنا أسرع، وهو ما ثبت خلال الفترة الماضية على أرض الواقع».


وحول عدم إعلان الرئيس السيسي ترشحه إلى الآن، شدد «عبد الهادي» على ضرورة ترشح السيسي لفترة رئاسية أخرى، قائلًا: «غصب عنه لازم يترشح، لأسباب كثيرة أهمها أن المرحلة التي تمر بها مصر في الوقت الراهن تحتاج رجلًا بمواصفات السيسي؛ فهو يتعامل بالمصارحة، ويتصدى بقوة للإرهاب، ويعالج الخلل بلا أي نوع من النفاق، ويتحرك بضمير ويدير إدارة عسكرية قوية جدًا، وله رؤية إستراتيجية على المستوى الداخلي والخارجي، ولديه مخططات مستقبلية وواجه تنظيمًا عالميًا في الإرهاب، فنحن نضعه أمام الأمر الواقع لأن مصر تحتاجه».


وذكر الدكتور أحمد عبد الهادي، أن حملة «معك من أجل مصر» التي يقودها، هي حملة قانونية، وغير مرتبطة بالانتخابات الرئاسية، حيث إن الحملة تسعى لتكون الوسيط بين الشارع المصري ورئاسة الجمهورية، متابعًا: «نحن نعمل من أجل الوطن».


وبخصوص ما يتردد عن سعي الحملات للمصالح الشخصية، انتقد «عبد الهادي»  ذلك، متابعًا: «من هذا المنطلق جميع الأحزاب والقوى السياسية والجمعيات والجهات الحكومية تبحث عن المصالح، والعرف والمنطق يقول إن هناك هدفًا للجميع، وهو الوطن، ومن هذا المنطلق، نحن نبحث عن مصلحتنا الوطنية، ودعم قضايا الدولة.


وختم: «الذين يقولون غير ذلك مجموعة مرضى نفسيين، ويعكسون الواقع بناء على ما يشعرون به وتحركاتهم للتسلية، ومن يرى غير ذلك يأتي لمحاسبتنا».