ads

دراسة جديدة تُفسر كيف نحصل على «الانطباع الأول»؟!

وجوه مبتسمة - تعبيرية
وجوه مبتسمة - تعبيرية


يحاول العلماء تفسير فكرة "الانطباع الأول" والذي يأتي من مجرد مشاهدة الشخص لأول مرة، وغالبا ما يدوم، ويؤثر على علاقتنا معه لفترة طويلة.

وفي هذا الإطار، حاول ألكسندر تودوروف، أستاذ علم النفس في جامعة برينستون البريطانية، اختبار أشكال مجموعة من الوجوه ومحاولة وضع نموذج لها على جهاز الحاسوب، لربطها بصفات مثل الجاذبية والثقة، والكفاءة، بناء على نظرات العينين!

ورغم أن تودوروف يحذر دائما من أن تلك المعايير غير دقيقة إلى حد كبير، حيث يرى أن الناس لديهم العديد من التحيزات المختلفة، إلا أنه حاول ربط السلوكيات المتوقعة بنظرات العينين!

وخرجت نتائج البحث كما يلي:ـ

1.    الناس أكثر جاذبية لديهم معدل أعلى في السمات الإيجابية الأخرى، فهم أكثر كفاءة وذكاء.

2.    يبدو الشخص صاحب الوجه الطفولي، أكثر ثقة، ولطفا وحميمية تجاه الآخرين.

3.    تميل النساء إلى أن يكون لديهن صفات وجه، فتحاول أن تبدو أصغر وألطف، أكثر من الرجال التي تبدو على طبيعتها بشكل أكبر.

4.    الوجوه الغاضبة أقل شهرة وجديرة بالثقة وأكثر قوة، وعدائية، كما أنها تبدو صعبة وقاسية التعامل، والعكس صحيح!

5.    يتفاعل الناس بشكل إيجابي مع الوجوه التي تشبههم.

ورغم ذلك فالبحث الذي قدمه "تودروف"، لم يخل من انتقاد نفسه بموضوعية شديدة تُحسب للباحث، حيث قال إن الوجه يمكن أن يعطي بعض القرائن على السلوك، إلى أن الناس في العادة تميل إلى تخيل رؤى كاذبة، يتم المبالغة فيها للتأكيد على تلك الحقيقية.